[ إضاءات ]

"من علمني حرفا... صرت به حرا" أستاذي سيف الدين .....| | | | |..... "هناك فرق بين أن تكون عالما، وأن تكون إنسانا" كولن .....| | | | |..... "إن الدعاة اليوم لا يفتقرون إلي الإخلاص... وإنما في كثير من الأحيان إلي الحكمة" أستاذتي هبة .....| | | | |..... "الاجتهاد مبدأ الحركة في الإسلام" محمد إقبال .....| | | | |..... "الطاقة الإبداعية بحد ذاتها مطلب شرعي ومقصد إيماني‏" فالإبداع "صنو الاجتهاد، ورديف له، من الصعب أن ينفك أي منهما عن الآخر" طه جابر العلواني .....| | | | |..... "ولا تزال الدنيا عامرة وديار المسلمين في سلام ما أخبتت النفوس وهبطت ساجدة تردد: "رب زدني علما" محمد أحمد الراشد .....| | | | |..... السياسة ما كان من الأفعال بحيث يكون الناس به أقرب إلى الصلاح وأبعد عن الفساد، وإن لم يشرعه الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولا نزل به وحي، فإن أردت بقولك: لا سياسة إلا ما وافق الشرع: أي لم يخالف ما نطق به الشرع فصحيح، وإن أردت ما نطق به الشرع فغلط وتغليط للصحابة" الإمام ابن عقيل الحنبلي .....| | | | |..... "طلب الحرية مقدم علي تطبيق الشريعة... تقديم ترتيب، لا تقديم تفضيل" فهمي هويدي .....| | | | |..... "الإنسان المعاصر إنسان ذو بعد واحد، فاقد الهوية، وصاحب نزعة استهلاكية، وقليل الحساسية تجاه الغير، ويعاني عزلة وضياعا، وهو أسير المرحلة الراهنة، والسرعة الفائقة، والوقائع السريعة الكفيلة بأن تُنسيه ما قبلها، وتتركه يتحفّز لما بعدها" مدرسة فرانكفورت .....| | | | |.....

الاثنين، جمادى الأولى 04، 1428

فلا تحسبن الله غافلا...!




إمبارح كان يوم حلو أوي!

ساعات/ كتير الواحد بيجاهد نفسه عشان يقرا ورد القرآن بتاعه...
بالنسبة لي بقى
لما بتكون سورة إبراهيم في الورد
كل حاجة بتتغير

يعني
حتى لو ما قدرتش أمسك المصحف
بقرأها علي طول حتى لو ماشي في الشارع
لإنها الحمد لله حفظاني مش أنا اللي حافظها!

جميل إننا نقرأ القرآن...
والأجمل فعلا إننا نقرا القرآن وإحنا ماشيين في الشارع
طبعا مش عشان الشارع أكثر سكينة وهدوءا من البيت
بس لإن في الشارع البنى آدم بيحس بيه
وبيكون تأمله ليه مش تأمل مجرد بعيد عن الواقع الواقِع
لأ

القرآن موجود مش عشان نتبارك بيه ونحطه في صندوق دهب
لأ برده

المفكر العبقري مالك بن نبي كتب كتاب اسمه
"
الظاهرة القرآنية"



بيتكلم فيه عن القرآن كظاهرة لا كما نتعامل معه: مجرد نص...
اتكلم برده عن التدبر الإحيائي للنصوص...
وكيف نطبق "إقرأ القرآن كأنما عليك أنزل"...
والأهم إنه اتكلم كمان عن تفاعل البشر مع النص
وكيف أن العقيدة -كما علمني أستاذي- الصحيحة لا تكون إلا فاعلة
فالعقيدة لا تكون في حياة الناس إلا
لكي تدفعهم وترفعهم
لتكون النتيجة النهائية الإحسان والتحسين الحضاري
وإلا هناك خلل ما
إما في العقيدة
أو فيمن يحملونها

يللا الحمد لله

أسيبكم مع أحلى جزء في سورة إبراهيم





هناك 6 تعليقات:

عبدالرحمن رشوان يقول...

ماأجمل أن يختلط الفكر بالروح
وأن يمتزجا لينتجا كيانا متوازنا


من الكتب الجميلة للغاية فى النظرة الكلية للقرآن
كتابى الشيخ الغزالى
التفسير الموضوعى للقرآن الكريم
والمحاور الخمسة للقرآن الكريم

جزاك الله خير أخى الكريم
أخوك
عبدالرحمن

الزلزال المسلم يقول...

جزاكم الله خيرا يا عبدووووو .. بس أنا جيت أشغلها ماشتغلتش.
أني أحبك في الله
و أنفع الله بك الأسلام و المسلمين .
و ألهمك الصواب و شفاك و عافاك

عبدو بن خلدون يقول...



عبدو
ابن
رشوان

اجتهادات
الشيخ
الغزالي
من
أروع
ما
يكون

لكني
رغم
إطلاعي
علي
هذين
الكتابين
التحف
لم
تتسن
لي
حتى
الآن
فرصة
قراءتهما
للأفس
الشديد

ولإني
مش
بـحب
أفتي
لم
أتحدث
عنهما

سيبك
إنت

وفقا
لنظرية
الـ"ان"
اللي
هي
أحد
افتكاسات
أستاذتي
هبة

فالإنسان
تلات
حاجات
أساسية

-وجدان-
اللي
هو
المشاعر
والأحاسيس
والذي
منه

-جِنَان-
اللي
هو
العقل

-بنيان-
اللي
هو
الجسد

يعني
:

وجدان
+
جنان
+
بنيان

فعشان
تنتج
كيانا
متوزنا
زي
ما
حضرتك
قلت
لازم
تشبع
التلات
زوايا

فمش
فكر
وروح
بس

لأ

أنا
شايف
لازم

فكر
+
روح
+
مادة

بالمناسبة
شكرا
علي
المرور

عبدو بن خلدون يقول...



وسع
يا
ابني
منك
ليه

المعلم
الكبير
أبو
الهندسة
نجم
التكنولوجيا

الواد
زلازيلو
وصل
يا
ردالة

أولا
- - -
أهلا
وزهلا

رابعا
- - -
أصلا
إيه
اللي
جابك
هنا

سابعا
- - -
ما
إنت
أساسا
سمعتها
قبل
ما
أحطها
يا
ابن
آدم

ثالثا
- - -
إنت
حالة
فردية
فمش
بعيد
يكون
العيب
منك

البلوج
ده
بلوء
نضيف
يا
أستاذ

اتنين وعشرين
- - -
هو
يعني
ما
ينفعش
تحبني
غير
علي
النت

والله
لو
جيت
قلتها
لي
في
وش
حضرتي
مش
هزعل
خالص

أخيرا
- - -
يللا
هش

عمرو طموح يقول...

لا....

لا...

....

لأاااااااااااااااااااااااااااه....

مش ممكن...

مش قادر أصدق...

حد يفوقني...

حد يقول أي حاجة يا جدعان...

أهو هو؟؟؟

ريختر بن زلزال من بني كوارث طبيعية؟؟

لا دا كتير قوي علي المدونة...

لا و كما جي بتحب في أخوك هنا...

دي مسخرة يا حضرت...

و أؤكد علي دعاوي السيد عبده.. بإن المدنة دي طاهرة.. و هتفضل طول عمرها طاهرة...

بس بجد...

فرحتني ...

و في الختام...

واحشني يا قلة...

و نختم بخير ما قاله عمرو طموح، و عبدو بن خلدون...

يللا هش
و في رواية أخري لعلها أصح

يللا يللا هش هش

محمود عاطف يقول...

انت أسلوبك فكاهى جدا وجميل جدا جدا يا عبده

لو مش فاكرنى
أنا اللى كنت باحضر محاضرة د.سيف مع عمرو

وعلقت على تدوينتك أستاذتى هبة

بجد ربنا يبارك فيك