[ إضاءات ]

"من علمني حرفا... صرت به حرا" أستاذي سيف الدين .....| | | | |..... "هناك فرق بين أن تكون عالما، وأن تكون إنسانا" كولن .....| | | | |..... "إن الدعاة اليوم لا يفتقرون إلي الإخلاص... وإنما في كثير من الأحيان إلي الحكمة" أستاذتي هبة .....| | | | |..... "الاجتهاد مبدأ الحركة في الإسلام" محمد إقبال .....| | | | |..... "الطاقة الإبداعية بحد ذاتها مطلب شرعي ومقصد إيماني‏" فالإبداع "صنو الاجتهاد، ورديف له، من الصعب أن ينفك أي منهما عن الآخر" طه جابر العلواني .....| | | | |..... "ولا تزال الدنيا عامرة وديار المسلمين في سلام ما أخبتت النفوس وهبطت ساجدة تردد: "رب زدني علما" محمد أحمد الراشد .....| | | | |..... السياسة ما كان من الأفعال بحيث يكون الناس به أقرب إلى الصلاح وأبعد عن الفساد، وإن لم يشرعه الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولا نزل به وحي، فإن أردت بقولك: لا سياسة إلا ما وافق الشرع: أي لم يخالف ما نطق به الشرع فصحيح، وإن أردت ما نطق به الشرع فغلط وتغليط للصحابة" الإمام ابن عقيل الحنبلي .....| | | | |..... "طلب الحرية مقدم علي تطبيق الشريعة... تقديم ترتيب، لا تقديم تفضيل" فهمي هويدي .....| | | | |..... "الإنسان المعاصر إنسان ذو بعد واحد، فاقد الهوية، وصاحب نزعة استهلاكية، وقليل الحساسية تجاه الغير، ويعاني عزلة وضياعا، وهو أسير المرحلة الراهنة، والسرعة الفائقة، والوقائع السريعة الكفيلة بأن تُنسيه ما قبلها، وتتركه يتحفّز لما بعدها" مدرسة فرانكفورت .....| | | | |.....

الاثنين، جمادى الأولى 11، 1428

عمو أحمد... مع السلامة... وشكرا جدا علي المصاصة!


من كام يوم كده حدثت المكالمة الآتية:

هـــو: إزيك يا عبدو؟
سيادتي: تمام الحمد لله، وإنت عامل إيه؟

.....إلخ إلخ

حضرتي: وجبت لي إيه معاك يا عمو؟
هـــو: إنت عايز إيه يا حبيبي؟
فضيلتي: يعني، أي حاجة كبيرة كده، مصاصة مثلا.
هـــو: مصاصة واحدة، هأجيب لك كيس مصاصات.
نيافـتي: لأ مش كيس، علبة، بس إنت عارف أنا عايز مصاصة إيه؟
هــو: أي مصاصة.
سعادتي: لأ، لأ، لأ، وإنت تعرف عني كده برده؟
هــو: أمال إيه؟
كينونتي: سعادتك أنا عايز مصاصة "تشوبا تشوبس"، لو ليك فيه.
هــو: إيه؟
ذاتيتي: "تشوبا تشوبس".
هــو: تاني كده؟
نفسيتي: "تشوبا تشوبس".
هــو: مش سامع، إيه؟

... وهكذا دواليب لدقيقتين أو ثلاث!


الليلة دي كانت من كام يوم...

كان عمي -اللي هو أبو أخويا، قصدي أخو أبويا اللي هو والدي يعني دادي- جاي من الشيء ده اللي يتطلع منه قناة العزيزة، البتاعة الصغننة دي اللي اسمها قطر...
كان لسا واصل المطار، وكلمته، ونقحت عليه عموميته الجارفة فقال الكلمة دي، وأطلق الوعد التاريخي دكهوت...

بس هو لما قابلته فيسا لفيس تنكّر لكل وعوده السابقة، وطلع إنه باعني، واتحجج بإنه قالي هايجبهالي، بس ما قاليش إمتي...
يا خسارة التلات أربع دقايق اللي قعدت أحفظ لك فيهم اسمها العظيم!

بص بقى يا زميل: أولا لعبة "أنا قلت لك هاجيب لك كذا، بس ما قلتش إمتى" دي لعبتي من زمان، من قبل ما تسيب المصاصة -اللي ما كانتش تشوبا تشوبس طبعا- من إيد سيادتك...
رابعا: إنت قولتي "أجيب لك إيه؟" بعد ما حضرتي سألك "جبت لي إيه معاك؟"، فمعني كده إن الوقت محدد بإن إنت ها تجيب لي -المفروض أصلا كنت جبت لي من غير ما أقول بس مش مهم، هانعديها- حاجة معاك من السفر، وده بيعني بالتالي وبالضرورة إنك ها تديها لي أول ما تشوف خلقتي، وفور أن تلقي سحنتي وطلعتي البهية، وحتى لو ده مش اللي بيعمله أي عم في الدنيا، فما تنساش إنك مش أي عم في الدنيا، إنت عمي، هي دي ببلاش ولا إيه مش فاهم يعني؟

عموما يا حج أحمد، تترد لك في الأفراح، بس أحب أفكرك بكام حاجة مهمة في اللذيذ...



علي فكرة مهم إنك تعرف إن وعد الحر دين عليه، والأهم إن العلم لا يكيل بالبتنجان، والأكثر أهمية إنه من جد وجد ومن زرع حصد ومن يزرع الشيتوس لا يجني تشوبا تشوبس، أما الأشد أهمية فمش فاكره بس هو كان مهم قوي فيا ريت ما تنساهوش...

أنا بس عايز أعرف ليه؟
وبعدين مش عيب لو استلفت من عمتو؛ عشان تكون زي "إيريال" اللي دايما بيوفي بوعده -بس خللي بالك عشان هو مقاطعة-، وعلي فكرة أنا كلمتها...
ولا أقول لك بلاش... بلاش تستلف من عمتو؛ مش عشان عيبة في حقك، أنا بس خايف ترجع قطر يحطوك في السجن، بتهمة تشوية سمعة قطر! يعني عيب قوي واحد راجع من قطر في أجازة يومين يستلف من أخته...

علي كل حال، أنا خلاص مش عايز حاجة، لا تشوبا تشوبس إلا تشوبا تشوبس الآخرة.
هي البشرية بقت وحشة قوي للدرجة دي؟ طيب، تروح وترجع بالسلامة يا أونكل أوف نارنيا...

خلاص إن كسرت قلبي، والهارد اللي ضرب مش ممكن يتعمل له ريكافري... بس مجرد نداء أخير...

يعني هو نداء إنساني من غير ما تنساني: مش لازم مصاصات، بس أبوس إيديك احفظ اسمها علي الأقل...
يعني إنت قلت لي إنك بتشتغل من 8 لغاية 1 وبعدين من 4 لغاية 8، فممكن أبعت لك سبورة وطباشير، بس أمانة عليك كل يوم في فترة الغداء تكتبها 2951730846 مرة بس...




تشوبا تشوبس
تشوبا تشوبس
تشوبا تشوبس
تشوبا تشوبس
تشوبا تشوبس
تشوبا تشوبس
تشوبا تشوبس
تشوبا تشوبس
تشوبا تشوبس
تشوبا تشوبس
تشوبا تشوبس
تشوبا تشوبس
.....
كمل إنت يا جميل!

هناك 7 تعليقات:

عمرو طموح يقول...

إيه ده...

هو مجابهالكش؟؟؟؟

يا للهول؟؟؟

مش عشان حاجة...

بس أنا كده البيت عندك صعبانين عليا جدا...

زمانك بأه هاريهم عياط، و دبدبة علي الأرض، و اللي هيحاول يسكتك مش هيعرف من غير المصاصة أم خمسة جنيه -اللي مش عارف بتاكلها علي ايه؟ - فبالتالي، بيؤثر سلامة جيبه، و مش بيحاول يسكتك...

عموما يا عبدو، انت عارفني مكنتش أتأخر عليك...

بس الامتحانات - الحمد لله، قصدي للأسف - بتفرق في الأوقات دي
و سلالم يا بتاع المصاصات

عبدو بن خلدون يقول...



بجد
شعوري
وأنا
باكل
المصاصة
ما
يتوصفش

فاكر
لما
كنت
عندي
وطلعت
لك
مصاصتين

وأقنعتك
إنك
تضربها
؟

تجربة
جامدة

صوح
؟

Sanaa يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
أبو نضال يقول...

خلاص يا عبدو متعيطش، إن شاء الله عمو أحمد- اللى هو أنا - هيجيبلك مصاصة أول ما أشوفك فى الاجازة بعد الامتحانات إن شاء الله

:)))

دعواتك يا حبى

FadFadA يقول...

موضوع حضرتك جميل , و أسلوب فضيلتك جميل , و طريقة نيافتك جميلة , و خفة دم سعادتك جميلة , أما بالنسبة لكينونتك فديه أجمل حاجة
ربنا يوفقك و يرزقك باللي يجبلك ( اسمها إيه ديه ... ) أيوه .. تشوباتشوبس
محمد

عبدو بن خلدون يقول...



عمرو

قول
لعم
أحمد
إنه
هو
اللي
جابه
لكينونته

ما
اتنورش
بطلعة
فضيلته
البهية
بقى
غير
وفي
إيديه
كام
تشوبا
تشوبساية
كدة
ولا
حاجة

أبو نضال يقول...

و انت ما تقوليش ليه؟؟

صغير ولا حاجة؟؟؟

;)

واحشنى بجد