[ إضاءات ]

"من علمني حرفا... صرت به حرا" أستاذي سيف الدين .....| | | | |..... "هناك فرق بين أن تكون عالما، وأن تكون إنسانا" كولن .....| | | | |..... "إن الدعاة اليوم لا يفتقرون إلي الإخلاص... وإنما في كثير من الأحيان إلي الحكمة" أستاذتي هبة .....| | | | |..... "الاجتهاد مبدأ الحركة في الإسلام" محمد إقبال .....| | | | |..... "الطاقة الإبداعية بحد ذاتها مطلب شرعي ومقصد إيماني‏" فالإبداع "صنو الاجتهاد، ورديف له، من الصعب أن ينفك أي منهما عن الآخر" طه جابر العلواني .....| | | | |..... "ولا تزال الدنيا عامرة وديار المسلمين في سلام ما أخبتت النفوس وهبطت ساجدة تردد: "رب زدني علما" محمد أحمد الراشد .....| | | | |..... السياسة ما كان من الأفعال بحيث يكون الناس به أقرب إلى الصلاح وأبعد عن الفساد، وإن لم يشرعه الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولا نزل به وحي، فإن أردت بقولك: لا سياسة إلا ما وافق الشرع: أي لم يخالف ما نطق به الشرع فصحيح، وإن أردت ما نطق به الشرع فغلط وتغليط للصحابة" الإمام ابن عقيل الحنبلي .....| | | | |..... "طلب الحرية مقدم علي تطبيق الشريعة... تقديم ترتيب، لا تقديم تفضيل" فهمي هويدي .....| | | | |..... "الإنسان المعاصر إنسان ذو بعد واحد، فاقد الهوية، وصاحب نزعة استهلاكية، وقليل الحساسية تجاه الغير، ويعاني عزلة وضياعا، وهو أسير المرحلة الراهنة، والسرعة الفائقة، والوقائع السريعة الكفيلة بأن تُنسيه ما قبلها، وتتركه يتحفّز لما بعدها" مدرسة فرانكفورت .....| | | | |.....

الثلاثاء، محرم 25، 1428

بعد الإنجاز الأخير... مبروك يا .....!



"باركوله"!
"هيكون لمين يعني؟ أكيد لريّسنا المتنور، الشاب الجميل اللطيف اللي أخلاقه ناعمة وقوية وكلها حنية".
لأول مرة في تاريخ الإسلام وتاريخ الأزهر في مصر، تمنع صلاة الجمعة في الجامع الأزهر...
ضخامة الإنجاز تعني بالطبع أن الإنجاز مسجل باسم أحد العظماء الذي يتوارى التاريخ خجلا من عظمة فعالهم.


أظن أن علمي باللغة وبالبلاغة ضحل، أو علي الأقل غير كافٍ... لكنني يمكنني أن أقول بكل ثقة -في صحة ما أدعي- وفخر -بهذا الذي أقوله- أن العظمة في اللغة تعني كبر المقدار واتساع الباع -أو حتى الاشتري-، بمعنى أنه ليس من الخطأ إطلاقا الزعم بأن الحجاج كان عظيم الظلم، أو القول بأن أنفلونزا الطيور مرض عظيم الخطر، لب إننا حتى لا نبالغ إذا أكدنا أن ..... عظيم الغباء.
لا أدري إن كان علم البلاغة يحتمل هذا الوصف، ولكن لا يمكنني أن أقول إلا أن "مجمد حوستي جمارك" بعد تلك "الفعلة" الأخيرة، واصل ارتقاءه إلي أسفل، وتابع تقدمه إلي الخلف، الأمر الذي بات علينا أن نعترف به هو أنه أصبح عظيم الحقارة... عظيما حقا -!-.

- - - - -
ملاحظة "علي جنب":
كتبت هذه التدوينة بعد أن حدث ما حدث يوم الجمعة قبل الماضي [16 فبراير 2007]، ولكنني انشغلت بعدة أمور.

ليست هناك تعليقات: