[ إضاءات ]

"من علمني حرفا... صرت به حرا" أستاذي سيف الدين .....| | | | |..... "هناك فرق بين أن تكون عالما، وأن تكون إنسانا" كولن .....| | | | |..... "إن الدعاة اليوم لا يفتقرون إلي الإخلاص... وإنما في كثير من الأحيان إلي الحكمة" أستاذتي هبة .....| | | | |..... "الاجتهاد مبدأ الحركة في الإسلام" محمد إقبال .....| | | | |..... "الطاقة الإبداعية بحد ذاتها مطلب شرعي ومقصد إيماني‏" فالإبداع "صنو الاجتهاد، ورديف له، من الصعب أن ينفك أي منهما عن الآخر" طه جابر العلواني .....| | | | |..... "ولا تزال الدنيا عامرة وديار المسلمين في سلام ما أخبتت النفوس وهبطت ساجدة تردد: "رب زدني علما" محمد أحمد الراشد .....| | | | |..... السياسة ما كان من الأفعال بحيث يكون الناس به أقرب إلى الصلاح وأبعد عن الفساد، وإن لم يشرعه الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولا نزل به وحي، فإن أردت بقولك: لا سياسة إلا ما وافق الشرع: أي لم يخالف ما نطق به الشرع فصحيح، وإن أردت ما نطق به الشرع فغلط وتغليط للصحابة" الإمام ابن عقيل الحنبلي .....| | | | |..... "طلب الحرية مقدم علي تطبيق الشريعة... تقديم ترتيب، لا تقديم تفضيل" فهمي هويدي .....| | | | |..... "الإنسان المعاصر إنسان ذو بعد واحد، فاقد الهوية، وصاحب نزعة استهلاكية، وقليل الحساسية تجاه الغير، ويعاني عزلة وضياعا، وهو أسير المرحلة الراهنة، والسرعة الفائقة، والوقائع السريعة الكفيلة بأن تُنسيه ما قبلها، وتتركه يتحفّز لما بعدها" مدرسة فرانكفورت .....| | | | |.....

الاثنين، ربيع الآخر 29، 1429

أيها الأصدقاء، هذا عهدنا... ما دام الأمل طريقا فسنحياه!








في لحظة ما من تاريخ هذا العالم
...
يولد إنسان
...
تولد فكرة
...








وبقدر ما آمن بها هذا الإنسان
يظهر هؤلاء المثبطون


...
فمحطموا المجاديف
دوما كانوا هناك
...
قد يحيطوا بالفكرة
...
قد يحاصروها
...
وربما يحاولون القضاء عليها
...
بل قد يدفنوها ويهيلوا عليها التراب
تراب القهر
تراب القبر
تراب النسيان
وآهات الضعف ودموع اليأس
...



لكن لا!
...
إن الفكرة أبدا لن تموت
...
بل إنها لا تموت
...
ليتهم يعلمون
لو يفقهون








إن الفكرة الحقيقية تظل حية
في باطن الأرض
...
تبقى حية في قلوب أصحابها
في بسمات الأطفال
في عبق النسيم
وحبات الرمال
...
تنتظر ذاك الإنسان
الذي طالما حملها في فؤاده
يرفع عنها تراب القبر
يدفع عنها آلام القبر
...
وحبه وإخلاصه وعمله وبذله
يرويها
وروحه
يعطيها
...
فيورق الشجر ويطرح الثمر
...
وتحيا الفكرة
...
أما البداية
فكانت دائما بذرة!





نعم!
إن الفكرة الحقيقية لا تموت
ولن تموت
...
الفكرة الحقيقية
هي فكرة الإنسان

دعك من عدد المعارضين
والشامتين
ولا تذهب وقتك عبثا
تحسب المثبطين
والمدمرين






زرعت كل فكرة جميلة
ونبتت كل رسالة عظيمة
علي يديه
ذاك الإنسان
...
إنسان واحد
آمن بها
أخلص لها
عمل بها
عاش حياته لها
ومات عليها
...
وهبها من دمه قبل عرقه ووقته
وقبلهم جميعا حفظها بحبه
فكان ذاك هو المهر
وكانت تلك هي الحقيقة
[ فكرة ]







هونا هونا
لا تظنوا
طريقه سهلا
هو لا يظنه كذلك
ولكنه سيفعلها
...
مستيقن هو من أن حفر جلمود الصخر بريشة
ربما يكون أسهل من حلمه
ربما
...
تلك الفكرة
...
لكنه سيفعلها
...
بإذنه وحده
فباسمه يحيا
الجبار
...







آه!
كم يحبه
إنه يعشقه!
ما أجمل ذاك الاسم!
فبه يفتح باب الرحمة الدائم للمنكسرين
فما لهم غيره يجبر كسرهم
يطيب جرحهم
ويمسح علي قلوبهم ببرد عفوه
ويطيب خاطرهم بكرم عطفه
وينير دروبهم بنور معرفته
...
أما أولئك الطغاة القساة
المثبطين
نافخي الكير
فعليهم تحل لعنته
هم بها جديرون
ومنها قريبون
هم لها مستحقون
...










أيها الإنسان
لا تستسلم
وانطلق
...
يا الله
أؤمن أني أقدر
فأعني
...
يا الله
أعلم أن أستطيع
فساعدني
...
لأني أقدر
هكذا خلقت كل إنسان
...
ولأن الحياة
تريدني أن أحقق أسطورتي الذاتية
...
ولأنه عندما يؤمن الإنسان بشيء بإخلاص
فإن الكون كله يتآزر ليساعده علي تحقيقه
...
ولأن في الحياة دائما الفرصة
لكي يفعل الإنسان ما يحلم به
...
ففرص النجاح كالحافلات
هناك واحدة دائما قادمة علي الطريق
...
حتما
...
فيا ربي
اجعلني مستعدا حينها








إلهي
بك أستجير
وبك أستعين
...
يا رجائي

يا ربي
علمتني أنك خلقت الإنسان لكي يختار
خلقته كريما
...
بوسعه أن يعتبر نفسه ضحية
تآمر هذا الكون ضده
أو أن يختار أن تكون كل عقبة فرصة جديدة
وأن يرى في كل أزمة تحدٍ جديد
...
فيا إلهي
أعني علي أن أركز علي قدراتي
بدلا من التفكير في القيود التي تحد من انطلاقاتي








يا ربي
علمتني أن الصعب نفعله فورا
أما المستحيل
فربما قد يستغرق وقتا أطول
...
فيا إلهي
أعني ألا أترك مستحيلا في استحالته
حتى يظهر لي وجه إمكان!









يا ربي
علمتني أني إذا ظننت أني أقدر
أو أني لا أستطيع
فأنا غالبا علي حق
...
فيا إلهي
اجعلني أفكر أني أقدر
أني أستطيع










يا ربي
...
علمنا رسولك
أنه من كانت الدنيا همه
فرقت عليه شمله
وجعلت فقره بين عينيه
ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب له
...
أما من كانت الآخرة نيته
جمعت له أمره
وجعلت غناه في قلبه
وأتته الدنيا وهي راغمة
...
فيا إلهي
اجعل رضاك همنا
واجعل الآخرة نيتنا
وقوي علي ذلك روحنا وعقلنا وجسدنا
وزهد نفسنا عن الدنيا
وبارك لنا في حالنا







يا ربي
أخبرنا رسولك
أنه من جعل
الهموم هما واحدا
هم آخرته
كفيته هم دنياه
...
أما من تشعبت به الهموم في أحوال الدنيا
فإنك لا تبالِ في أي أوديتها هلك
...
يا إلهي
اجعل همنا هما واحدا
هم آخرتنا
واكفنا هموم دنيانا









يا رب
أوصانا نبيك
يذكرنا
إن الآخرة قد ارتحلت مقبلة
وإن الدنيا قد ارتحلت مدبرة
...
يا الله
ساعدنا أن نحيا دنيانا هذه لك
وحدك أنت
اجعلنا من أبناء الآخرة
ولا تكتبنا من أبناء الدنيا








يا رب
علمتني أن النور يخترق الظلام
أما الأمل
-وهو نورك ونور معرفتك-
فيخترق كل شيء
...

اللهم اجعلني خالصا
لك وحدك
...
من أجلك أنت
...
من أجل إنسان أفضل
...
من أجل
غد أفضل
...
سيأتي








فتمر الأيام وتنقضي الآجال
ولا تبقى من الأحزان إلا
الذكرى السعيدة
...
نعم!
تكون ذكرى الأمل
ذكرى الانتصار
وذكرى حبك
وعطفك وعطاءاتك اللامحدودة

يا ربي
أعني علي أحلق ساميا
فوق الألم
فوق الجرح
...
ساعدني أن احلم،
وكأن ما من أحد قد يقول لا!
ساعدني أن أحب،
وكأني سأعيش إلي الأبد!
ساعدني أن أعمل،
وكأني لا أحتاج إلي مال!
ساعدني أن أغنِ،
وكأن ما من أحد يسمع!
ساعدني أن أمرح،
وكأني لن أكبر أبدا!
ساعدني أن أظهر اهتماما،
وكأن كل شيء يعتمد علي اهتمامي!
...
وأن أرفع للحق راية،
عندما لا ترفرف الرايات!








إلهي
...
يا حبيبي
ونور حياتي
...
علي كثرة الهموم لن أستكين
وفي
ليل السكون ستحلو المناجاة
...
لن يموت الحلم،
بل سيبقى بنور حبك حيا
...
سأمضي
في طريق الأبدية
ساعيا إليك
باحثا عنه
عن الخلود
...
لن أنحنِ
بل سيبقى الأمل
ولن أكون حمارا أو أعلف تبنا
فباسمك أنت أحيا إلهي
...
رغم
الآه
رغم الألم والأنين
ورغم الدموع
رغم الحنين
...
إنك ما لهذا خلقتنا
ما خلقنا لنموت!
...
أسألك رحمتك إلهي
رحماك ربي
فأنت الرحيم، الكريم، العظيم
...
بحبك وحدك
-وكل حب هو فيض من نور حبك-
سأحلق ساميا، سأطير مسبحا بحمدك
نحو
تلك اللحظة
...
سيظل
نور الأمل
سيبقى نورك
ليبدد ذاك الظلام السرمدي
بضياء لا نهائي
إنه عطائك اللامحدود
ودفء حبك الأبدي











أحبك ربي!














أيها الأصدقاء
هذا عهدنا
أمام أنفسنا
أمام الله
أمام أفكارنا

ما دام الأمل طريقا فسنحياه...
فلا صوت سيعلو فوق صوت الطرقعة!









نتعاهد...
نتعاهد...نتعاهد!









هناك 17 تعليقًا:

aya.hossam@hotmail.com يقول...

المدونة الجديدة حلوة أوى
فيها كلام يخلك تحب ربنا أكتر ويحسسك أن القلب مليان بنور و يقين من الله _ عز و جل _
و يا _ إن شاءالله _ كل الناس يحسوا بنفس الشعور أو حتى يفهموا ما يقصده.
و بشكر عبدو بن خلدون ........
على هذه المدونة و ربنا يوفق كل الناس و ينصرنا على القوم الكافرين الطغاة الطامعين الفاسدين.

رؤية يقول...

بصراحة إعجابي الشديد بالأسلوب الراقي في التعبير ,أدهشني جدا

مشاعر في كلمات ..أكثر منها كلمات توصف شعور

وفقك الله ..

عبدو بن خلدون يقول...

آية أختي
خطوة عزيزة
أهلا بأول تعليق ليكي
نورتي حضرتك

عبدو بن خلدون يقول...

رؤية هانم
أتمنى أن أكون قد وفقك في نقل حزء بسيط من مشاعري في تلك الكلمات
...
منذ زمن كتب لي عمرو قائلا
"
قد تحمل الكلمات المعاني... لكنها تعجز عن حمل المشاعر
"
وهذا صحيح في كثير من الأحيان
إلا إذا كنت تكتب تلك المشاعر
ولكن تظل في النهاية الكلمات
!

Sanaa basha يقول...

لا تعليق

عمرو طموح يقول...


قال لي صاحب. اراك غريب ..بين هذا الأنام دون خليل

قلت كلا،فالأنام غريب.. أنا في عالمي و هذي سبيلي

أبو نضال يقول...

هو عالم آخر...نسبح فيه

ايه يا عم المواهب دى...بالراحة علينا شوية :)

بورك قلمك

و أعاننا الله و إياك يا حبى

أوحشتنى يا فتى

يلا سلام عليكم

Abdulrahman Mansour يقول...

جامد جدا يا بن خلدون
جامد بجد

هيثم يقول...

امتطي عهدك جواد قلبك ..
وامسك بلجامه ..
واعاد توجيه نحو الطريق..

فاصبح كالفراشة تسمو للعلو ..
في هدوء وثقة ..
لتعلو فوق كل ما هو سفلي ..
تري الحقيقة دون زيف..
وتختار اجمل الزهرات تقف عليها ..

فما دام الامل طريقا فسنحياه ..
وما حيينا فهذ عهدنا ..

الي الله قد سلمنا اعناقنا
وبه استعنا علي ذلك..

عبدو بن خلدون يقول...

سناء باشا

لا تعليق فعلا

عبدو بن خلدون يقول...

عمرو
ما قلت حق

"
كلا
فالأنام غريب...

أنا في عالمي
وهذي سبيلي
"

عبدو بن خلدون يقول...

أبا نضال

نعم هو عالم آخر نسبح فيه
إنه عالم سرمدي الضياء
أبدي الحب

هو عالم الأمل
هو عالم الحب
هو عالم النور

ما دام الأمل طريقا فسنحياه
فإن لم نجده بأيدينا صنعناه

عبدو بن خلدون يقول...

منصور

هتخرجني برة السياق بس برده ماشي
- - -
الغريب إني عمري ما شربت
Mountain due

عبدو بن خلدون يقول...

هيثم
أهلا يا متر

- - -

امتطى العهد جواد القلب...
أمسك بلجامه...
وبعيدا ألقى برحاله...
ما عادت تجديه تلك الأثقال...
الآن يستطيع استعادة طريقه...

أصبح كالفراشة تتمضي للعلا...
ترنو للمنى... تستصغر الذرى...
وفي هدوء ورقة تتهادى...
لتسمو فوق كل ما هو سفلي...
بات الآن يرى الحقيقة دون زيف...

- - -

ما دام الامل طريقا فسنحياه...
فإما وجدناه، بأيدينا صنعناه

نتعاهد
نتعاهد
نتعاهد

محمد رفعت يقول...

بص أنا حزين منك علشان حاجة واحدة
إنك بعتلي رسالة علشان اقرا التدوينة

يا بني لازم تعرف
إني بقرا تدويناتك قبل ما انت تكبها اصلا

انا كنت قريتها بالفعل
أو قل قريتها طحن
أو قريتها قراية حتى الثمالة
وبعتها لناس كتير كانوا محتاجنها

بجد تدوينة جميلة

ونتعاهد يا عبدو

:)

نتعاهد
نتعاهد
نتعاهد


إن شاء الله

.......

ما دام الأمل طريقا فسنحياه


مع إنه طريق ابن جزمة صعب أوي

بس هنحياه إن شاء الله

:)

عبدو بن خلدون يقول...

العفو يا كابطن فرعت

ما دام الامل طريقا فسنحياه...
فإما وجدناه، بأيدينا صنعناه

غير معرف يقول...

رسومات حلوة والتعليقات كذلك موفقين ان شاء الله تعالى