[ إضاءات ]

"من علمني حرفا... صرت به حرا" أستاذي سيف الدين .....| | | | |..... "هناك فرق بين أن تكون عالما، وأن تكون إنسانا" كولن .....| | | | |..... "إن الدعاة اليوم لا يفتقرون إلي الإخلاص... وإنما في كثير من الأحيان إلي الحكمة" أستاذتي هبة .....| | | | |..... "الاجتهاد مبدأ الحركة في الإسلام" محمد إقبال .....| | | | |..... "الطاقة الإبداعية بحد ذاتها مطلب شرعي ومقصد إيماني‏" فالإبداع "صنو الاجتهاد، ورديف له، من الصعب أن ينفك أي منهما عن الآخر" طه جابر العلواني .....| | | | |..... "ولا تزال الدنيا عامرة وديار المسلمين في سلام ما أخبتت النفوس وهبطت ساجدة تردد: "رب زدني علما" محمد أحمد الراشد .....| | | | |..... السياسة ما كان من الأفعال بحيث يكون الناس به أقرب إلى الصلاح وأبعد عن الفساد، وإن لم يشرعه الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولا نزل به وحي، فإن أردت بقولك: لا سياسة إلا ما وافق الشرع: أي لم يخالف ما نطق به الشرع فصحيح، وإن أردت ما نطق به الشرع فغلط وتغليط للصحابة" الإمام ابن عقيل الحنبلي .....| | | | |..... "طلب الحرية مقدم علي تطبيق الشريعة... تقديم ترتيب، لا تقديم تفضيل" فهمي هويدي .....| | | | |..... "الإنسان المعاصر إنسان ذو بعد واحد، فاقد الهوية، وصاحب نزعة استهلاكية، وقليل الحساسية تجاه الغير، ويعاني عزلة وضياعا، وهو أسير المرحلة الراهنة، والسرعة الفائقة، والوقائع السريعة الكفيلة بأن تُنسيه ما قبلها، وتتركه يتحفّز لما بعدها" مدرسة فرانكفورت .....| | | | |.....

الأربعاء، جمادى الآخرة 19، 1428

هأعمل الرخصة يا رجالة!







إيه النظام يا رجالة؟

أيها الناس، إني رايحٌ أعمل الرخصة!

- عادي يعني! واجع دماغنا ليه يا بتاع إنت؟

ممكن يكون شيء عادي، بس في مصر فيه حزمة من البرسيم، والثقافة، والسلوكيات، والأخلاق، والقيم، الكافية تماما لتحويل أي حدث عفوي، وأي مناسبة عادية، إلي أزمة ومشكلة، وإلي قصة هزلية مأساوية.

هاجيب من الآخر، سيادتي عندي مشكلة! هأعرضها عليكم وعايز أعرف رأيكم...

عايز أعمل الرخصة... طيب، فيها قولان!
- إما إني أكون "مواتن" عادي، وأروح أجيب الورق، وأملاه، وبعدين أعمل الامتحان زي بقية الناس، ويا أنجح، يا إما -زي بقية مخاليق ربنا- منظري العكر ما يعجبش عمو الظبوط الكلبوظ، فيسقَّطني.
- وفي رواية أخرى: ممكن برده أملى الورق، وبعدين أدفع كام ملطوش كده علي ما قُسُم، والرخصة تجيلي وأنا واقف مُعَزَّز مُكَرَّم.

فيه حوارات كتيرة بيني وبين مامي -اللي بقول لها أماه- حولين الموضوع ده، هل دي تعتبر رشوة ولا لأ، وهل لازم أعمل الامتحان ولا لأ، ولما بتقوللي إني بسوق أحسن من الناس اللي بيعلّموا السواقة ذات نفسياتهم، ولما بقولّها إني لازم أعمل الاختبار بنفسي…

طبعا أكيد فهمتم إن المشكلة مش في الخمسيت ستميت جنيه اللي هيتلطشوا لو أخذت بالرأي الثاني، النقطة هي: هل ينفع ولا ما ينفعش؟… وفرضية إنك ما ينفعش تكون ذو مبادئ في بلد لا يؤمن بها، ولا يحترمها، ولا يحترم من يحترمها. والفرضية المقابلة اللي بتقول: طب إيه فايدة المبادئ لو مش هنطبقها إلا لو أن من حولنا يقبلونها ويشجعونها؟!

هل من مجيب؟

هناك 8 تعليقات:

omar مشروع بطل يقول...

انا ليا جايزة اول تعليق

انا سألت الراجل اللى علمنى السواقة .. انا لو رحت اختبرت كده هنجح قاللى هو انت بتسوق زى الفل بس "الجنيه غلب الكارنيه" !!!!!!

خالد أبوالفضل يقول...

والله أخي الكريم
هذا يتوقف علي مدي إيمان الشخص بوجود طرف مؤثر وحيد في المعادلة وهو الإرادة الإلهية .
هتقوللي طبعا الأخذ بالأسباب
وهنا نتساءل أي أسباب يمكننا الأخذ بها
فأصحاب نظرية أن الغاية تبرر الوسيلة يؤمنون بالأخذ بأي أسباب يمكن أن تخطر علي بال إنسان بغض النظر عن ماهية تلك الأسباب
أما المدرسة الأخري فتؤمن بالأسباب التي أباحها الشارع المشرع وفقط
وهذا ما أؤمن به
يبقي أن نتساءل : ولكن الرشوة تجوز عند خوف وقوع الظلم وعدم تحقق المصلحة الشرعية إلا بها.
وهنا نقول وهل جربت الأخذ بالأسباب الشرعية فلم تفلح ؟؟؟؟؟
في النهاية أسرد لك تجربتي : أنا دخلت الإمتحان زي بقيت خلق الله ومخيطتش في ولا قمع ونجحوني وادوني الرخصة عادي جدا .
وبقي تساؤل أخير : ولكن الدولة وقوانينها هي قوانين وضعية من صنع البشر ويمكن التغاضي عنها والالتفاف حولها فمثلا لم نكن نسمع أنه كان في أيام الرسول صلي الله عليه وسلم عن حمار برخصة مثلا أو رخصة قيادة بغلة ؟؟؟!!!
وهذا تساؤل أترك لك الإجابة عليه بنفسك
أخوك
خالد أبوالفضل
el-aseef.blogspot.com

Sanaa يقول...

انا لما طلعت الرخصة برضه كان عندى نفس الإشكالية إياها.بس انا مع انك تروح تعمل الاختبار ،يا عالم والله البلد دى بتحصل فيها العجايب .لو مانفعش خلاص ، تدفع الفلوس وتعتذر لله بأنك حاولت .عموما عايزة أقولك بس ان فى المعاملات ، اللى انا بعتبر استخراج الرخصة فيها انه عملية بيع (عشان ده الواقع انت بتشترى مانتاش مواطن ولا بتاع) فاللى أعرفه أن الثمن الحقيقى للبيع هو المعتبر بيه عند الحنفية بغض النظر عن الثمن المعلن ، والثمن الحقيقى هو خمسميت جنيه مش الرسوم المعلنة ، أذن لا يقع عليك وزر الرشوة ويصح البيع.وعموما كان فى رأى مخالف لده وحتة مكلكعة كده ، هاراجع الجزئية دى واكتبهالك تانى . يللا سلام

أحمد بن شلبي (تكعيب) من نسل آدم يقول...

وهنعملوها وهنعملوها

بس راعي ايدك شوية وهي داخلة جيب حضرتك .... وانت ومفهوميتك

يعني

انت
امام احد خيارين

الخيار الاول : انك تظبط الراجل دراهم

الخيار الثاني انك تظبطه دنانير

لو ده وده منفعوش

فأنت قدامك خيار ثالث

وهو الخيار المخلل

عبدو بن خلدون يقول...



ربنا

يسهل

Sanaa يقول...

أيوة خلاص وصلتلها
حتة البيع بالتلجئة
أى البيع المشوب بالإكراه
وفيها تلات مسائل
سيبك من الأولى والتانية
التالتة فيها ان البيع يتم بثمن مخفى يكون اعلى من الثمن المعلن , ساعتها الاعتبار بالمعلن ،لأإنه هو المذكور فى العقد، بعكس مالو كان الثمن المخفى أقل من المعلن ساعتها الثمن المخفى هو المعتبر بيه. اللى يهمنا بس ان فيه للطرفين حق الاختيار بانعقاد البيع او فسخه ، وطبعا سعادتك مكره والراجل التانى مستغل ،ومفيش حل تانى
بس خلاص
ادعولى كتير
سلام

hafed mohamad يقول...

انا رأي انك تجرب حظك الأول وتروح تعملها عادي لو ما نفعتش الطريقة دي استخدم الأسلوب التاني وادفع وامرك لله

وحسبنا الله ونعم الوكيل

لأن أبسط حاجة تتعمل في العالم كله تيجي تعملها في بلدنا الحبيبة مصر تلاقيها معقدة ومزعجة

على عبداللاه يقول...

try then cry !!!!!!!!!!!!!!!